العجلوني رئيساً تنفيذياً لموقع العالم الآن

العجلوني رئيساً تنفيذياً لموقع العالم الآن

العالم الآن – تتقدم أسرة موقع العالم الآن بالتهنئة والتبريك للدكتور هيثم العجلوني لإنضمامه إلى أسرة الموقع كرئيس تنفيذي له اعتباراً من يوم الخميس الموافق 30 من آب لعام 2018 ..

وعليه يترتب جميع مهام ومسؤوليات وصلاحيات الرئيس التنفيذي والرجوع إليه في كافة الأمور المتعلقة بموقعه الوظيفي…كل التوفيق للدكتور هيثم العجلوني

Google+ Linkedin

5 تعليقات

  • دكتور مالك بني عطا

    مبارك ياابن العم ، من يومك فصح

  • صالح العجلوني

    قد أخذ السهم باريها … فابتهج عيثم قد فزت فيها ….
    كل التوفيق و النجاح لعطر الورد و فوح التفاح .

  • غالب سعد

    تحية وتقدير للرئيس ترامب

    انه الاجرأ والاصدق بين المسؤولين، انه الاذكى والاعلم بحقيقة العرب والفلسطينيين ، انه الاكثر اخلاصا لهم، وحرصا على مستقبلهم، لانه يحاول اعادتهم الى الواقع، الى الحقيقة، الى الوعي، يحاول اخراجهم من الغفلة، من الغيبوبة، من الموت السريري الذي هم فيه،
    شكرا سيادة الرئيس ترامب، حتى لو لم تنجح!!!

  • غالب سعد

    الف مبروك دكتور هيثم، تقدم مستحق، والى الامام

  • غالب سعد

    هذا هو الاردن ( منقول)
    الدكتور العميد: محمد متعب الفايز
    ماذا يفعل الأطباء عندما لا يستطيع المريض دفع ثمن الجراحة المنقذة للحياة؟ هل يسمح الجراح للمريض بالوفاة ، أو إجراء الجراحة على نفقته الخاصة؟
    مرة واحدة بينما كنت في الخدمة في غرفة الطوارئ خلال إقامتي على مدار 24 ساعة لاحظت شيئا.
    كان هناك هذا الطفل ، البالغ من العمر حوالي 10 سنوات ، الذي لاحظته وهو يتجول في جميع أنحاء غرفة الطوارئ طوال اليوم. لذا في النهاية عندما أدركت في منتصف الليل أنه كان هناك استفسار حوله ، قررت أن أعرف ما الذي كان يحدث معه ، فلماذا كان بمفرده في المكتب يتجول طوال اليوم؟
    لذا عندما اقتربت منه وسأله إذا كان بإمكاني تقديم أي مساعدة ، لاحظت أنه كان قلقاً حقاً. بعد أن حاول أن يتجنب أسئلتي وأنا أصر على معرفة ما هي صفقته ، سأله إذا كان بإمكاننا التحدث في مكان خاص.
    أخذته إلى أحد المكاتب ورفع قميصه وأظهر لي ندبة على صدره كانت من الواضح أنها كانت نتيجة لجراحة قلبية سابقة.
    واعترف بأنه كان يبحث عن الطبيب الذي أجرى تلك الجراحة عليه عندما كان رضيعاً. وسألني أين يمكنه العثور عليه.
    من الواضح أنني كنت أعرف الجراح الذي أجرى الجراحة على ذلك الطفل. أصررت على معرفة لماذا كان يجلس في غرفة الطوارئ طوال اليوم يبحث عن الجراح.
    تبين أن الجراح المعني لم يعمل فقط على هذا الفتى مجاناً ، بل دفع أيضًا كل تكاليف الجراحة (لأنه لم يكن لديه أي نوع من التأمين) ، وعلاوةً على ذلك زار منزله كل شهرين بعد الجراحة دفع إيجار أسرته ، وحمل لهم الطعام والملابس (تذكروا ما حدث لسنوات).
    لكن خلال العام ونصف العام الماضي لم يظهر الجراح إلى بيت الأطفال ، ولم تكن أمه تملك المال لدفع الإيجار. السبب الذي كان يبحث عنه.
    لكن الطفل لم يكن يعلم أن هذا الجراح توفي قبل عام ونصف ، وانهار فقط بالبكاء عندما أخبرته.
    في اليوم التالي بعد أن أخبرت بعض أصدقائي في الجراحة القلبية ما حدث. اتضح أنه على مدى العام ونصف العام الماضي منذ أن توفي جراح القلب جاء الكثير من الناس إلى المستشفى على أساس منتظم يسأل أين كان! لأنه على ما يبدو لم يكن أحد يعرف أنه لم يدفع ثمن العمليات الجراحية التي أجراها فقط (بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون الدفع) ، لكنه جعل مهمته هي أيضًا مساعدة الأسرة بأكملها بأي طريقة ممكنة. وليس حتى زوجته وأولاده يعلمون أنه فعل ذلك.
    هذا الإلهام لا يصدق وانسان يفتن.
    تعديل: لم أكن أتوقع أن تنشر هذه القصة بسرعة. لم يذكر الجراح المذكور ما فعله بكل هؤلاء المرضى الفقراء وأسرهم. ولكن منذ وفاته أعتقد أن الناس يجب أن يعرفوا من هو.
    هو الدكتور محمد متعب الفايز ، العميد في الخدمات الطبية الملكية للقوات المسلحة الأردنية.
    كان مستشارًا لجراحة القلب ورئيسًا لقسم جراحة القلب عندما توفي عن عمر يناهز ٥٢ عامًا بسبب نوبة قلبية.
    بدأ يومه المعتاد في الساعة ٨ صباحا وانتهى في الساعة ١١ مساء. كان شخصًا رائعًا ومخلصًا ومتواضعًا ومؤدبًا يحب العمل وراء الكواليس ، ولا يسعى إلى الشهره انه انسان حقيقي.
    د. رائد شكمان..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

*